شاهد أفضل عشر نجوم الجيوجيتسو اللبرازيلي في الـ ٢٠ الماضية

0
276

 

 

الجيوجيتسو البرازيلي يعتبر تمرين لكل الجسم ويرفع من لياقتة من وظيفية الجسم، ويتسبب التدريب للحركات للمنطقة العلوية والسفلية من الجسم بشكل يومي يجعل القيام بالأنشطة اليومية أبسط وأسهل، ومع مضي الوقت، سيشعر الشخص بتغير بجسمه مع الممارسة وفي النهاية، سيظهر أيضًا هذه التغيير في الشكل الجسمي.

الفرق بين الجوجيستو الياباني والجيوجيتسو البرازيلي

تتشابه مبادئ الجوجيستو الياباني والجيوجيستو البرازيلي بشكلٍ عام، كما يختلفان في الطريقة التي تؤثر بها قواعد ومبادئ رياضة الجودو على الجوجيستو، إذ يُعتبر الجوجيستو البرازيلي رياضة تنافسية في حين أنّ النوع الياباني منها يكون قتالياً، كما تكون معظم حركات الجوجيستو البرازيلية على الأرض، بالإضافة إلى تميّزها بالرمي، والخنق، وقفل المفاصل، في حين يقتصر الجوجيستو على تقنيّات الدفاع عن النفس مع القليل من محاولة الهجوم وضرب الخصم، كما يسمح الجوجيستو البرازيلي بارتداء زيّ معزّز للمساعدة على تحمّل قسوة اللعب، في حين أنّ الجوجيستو الياباني يسمح لمنافسيه بارتداء الأحزمة للإشارة إلى رتبة اللاعب ومركزه في اللعبة.

مهارات رياضة الجيوجيستو البرازيلي الأساسية

هناك العديد من الحركات والمهارات الأساسية التي تتميّز بها رياضة الجوجيتسو واللازم تعلّمها للوصول إلى الاحترافية فيها، ولا يقتصر تعلّم هذه الرياضة على هذه المهارات وحسب؛ بل يوجد العديد من الحركات الأخرى الإضافية التي تُحسّن من أداء اللاعب وتفوقه، ومن أهمّ المهارات الأساسية ما يأتي:

القدرة على الاسترخاء أثناء التدريب: يجب على اللاعب تدريب نفسه على الاسترخاء وتهدئة النفس لتجنّب الإرهاق والتعرّض للإصابة، حيث أنّ الإفراط في التوتر يبطئ من تقدّم اللاعب وتحسّن أداءه، بالإضافة إلى أنّه قد أثبتت الدراسات أنّ الاسترخاء أثناء اللعب يُساعد على التعلّم بشكلٍ أسرع.

التمكّن من الإمساك بشكلٍ صحيح: تُعدّ السيطرة على الخصم أثناء اللعب من أهمّ التقنيات للسيطرة عليه، ولضمان أن يكون الإمساك بالخصم فعّالاً يجب التأكدّ من ثلاث مكوّنات، وهي: قوّة اليدين، والإمساك الصحيح، ومكان إمساك الخصم، حيث إنّ قوّة قبضة اليد لها أهمية كبيرة في التمكّن من الإمساك بشكلٍ ناجح، ويُمكن تقويتها من خلال تسلّق الصخور، أو الاشتراك في العديد من الدورات التدريبية التي تُساعد على ذلك، كما أنّ قوّة اليدين قد لا يُحقق الإمساك الناجح إذا لم يكن الإمساك بالخصم صحيحاً؛ وذلك لأنّ الإفراط في الإمساك بقوة بطريقة خاطئة قد يُتعب اليدين ودون جدوى، ويكمن سر نجاح الإمساك أيضاً في أهمية المكان الذي سيُمسك منه الخصم، حيث إنّ بعض الأماكن تُعتبر نقاط ضعف لدى الخصم يُمكن استغلالها لتحقيق الإمساك بشكلٍ ناجح.

مهارة المرور من بين ساقي الخصم: يُعتبر التمكّن من إتقان هذه المهارة من أصعب التقنيات في رياضة الجوجيستو، ويكون بمرور اللاعب من بين قدمي الخصم، وتصعب هذه التقنية إذا امتلك الخصم ساقين ووركين قويتين، حيث يمكن للاعب المرور حال فتح الخصم لرجليه وعند لحظة تقاطع رجليه على أسفل ظهر اللاعب.

مهارة الهروب من الجانب: يضطر اللاعب أحياناً للهروب من جانب الخصم على الرغم من أنّ هذه الحركة ليست من الحركات المحببة لدى الجمهور أثناء اللعب، إلّا أنّها من أهمّ الحركات في الجانب الدفاعي أثناء القتال، وعلى اللاعب التأكدّ من ثلاثة أمور أثناء التفكير بالهروب، وهي: حماية اللاعب لرقبته في جميع الأوقات تجنباً للتعرض للاختناق، والمحافظة على يد واحدة على الأقل حرّة أثناء الهروب، حيث يجب على اللاعب التفكير في هذه الأمور معاً وبشكلٍ صحيح.

التحكم في التنفس: يؤثّر التنفس بشكلٍ كبير على أداء اللاعب وحركاته أثناء اللعب، حيث يجب أن يكون اللاعب مرتاحاً ويتنفّس بطريقة سلسة والتحكّم به للوصول إلى مرحلة جيّدة من الانفصال عن أحاديث النفس عن العقبات والمشاكل أثناء اللعب.

مهارة قفل الذراعين للخصم باستقامة: تُعدّ هذه المهارة من أوائل المهارات التي يُمكن تعليمها للمبتدئين وذلك لسهولة تعلّمها على الرغم من وجود عدد من التفاصيل في قواعده، حيث يُساعد قفل الذراع أيضاً على التحكم في القبضة، والرأس، وزوايا الهجوم.

مهارة اكتساح المقص: وهي من المهارات المهمّة جداً في تعليم رياضة الجوجيستو، حيث يجب على اللاعب لأدائه ناجحاً استخدام العديد من المهارات السابقة بشكلٍ صحيح، كالتمكن من السيطرة على قبضة وذراع الخصم.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا